تاريج الجاليه الأردنيه في النمسا

مما لا شك فيه كان حلم إنشاء الجالية الأردنية احد أحلام وأمنيات كل الأردنيين المقيمين في النمسا منذ زمان بعيد وهنالك قصص ومحاولات تذكر في الثمانينات حيت تم اعتماد مقهى في الحي السادس عشر كمجمع للقاءات أبناء الجالية الأردنية. لكن أبرزهذهِ المحاولات كان بدايتها في العام 2006 حيث تجمع بعض أبناء الجالية للأعداد لفكرة الجالية الا انها لم تنجح الفكرة وتوالت الأفكار والمحاولات وكان في عام 2009 اجتماع في المسجد الاسلامي وتم الاتفاق على البدء بإعداد الدستور للقيام والعمل على أنشاء الجالية وفي الاجتماع الثاني لم تنجح الفكرة بالمستوى الذي كان يأمله الكثيرين . و لكن الفكرة تركت أثارها في قلوب العديد من الأردنيين وهذا الأثر كان احد أسباب إنجاح فكرة الجالية . ونظرًا لما حدث في اخر اجتماع وشعور بعض الإخوة بالاحباط من عدم اتفاق دفع الإخوة الى الذهاب بعدة اتجاهات وظهور للعديد من الإخوة للتجهيز لفكرة الجالية داخل حلقة الأصدقاء مما كان له الدور الأساسي في بناء الجالية حيث جاء اليوم الذي تجمعت في الحلقات لتشكل السلسلة القوية لإنشاء الجالية ونشاط الإخوة وتصميمهم لانجاح فكرة الجالية ساهم في خلق روح من التنافس والسباق بين أبناء الجالية ليكون عضو مساهم لانجاح الجالية وهذا التنافس الذي بلغ ذروته لتحديد موعد الانتخابات الرسمي لأول جالية أردنية منتخبة وبإشراف أبناء البلد الواحد ومباركة من السفارة الاردنية الهاشمية ممثلة بسفيرها وكافة أعضاء السفارة والملكية الاردنية .
ان التنافس بين الإخوة وحبهم في العمل على نجاح الجالية كان هو الأساس لظهور الجالية الاردنية فالشكر الجزيل لكل من كرس جزء من وقته سواء ان كان الاعداد او  
التخطيط والانتخاب وبشكل او باخر عمل على إنجاح الجالية الأردنية في النمسا نسال الله التوفيق